Final Project

أسامة مندني وتربية الطيور الناطقة 

أسامة مندني (أبو فاطمة) عاشق للطيور والحيوانات الأليفة، حيث كانت تهدى له من الأقارب والوالدين تحديداً، فقد قام بتربية العديد من الحيوانات منذ صغره من قطط وسناجب وطيور حب، إلى أن أصبح له شغف في هذا المجال وهو مجال اقتناء وتربية الطيور الناطقة، وقد تخصص في هذا المجال منذ ما يقارب ال10 سنوات

وعند الحديث عن فريق “هواية تجمعنا” فإنه يحتوي على ما يقارب ال40 شخص من صغار وكبار رجال أو نساء، ولا يحتاج الفريق إلى مختصين في مجال الطيور الناطقة بل إن البعض من أعضائه مختصين في مجالات مختلفة، فهناك من هم مختصين بإنتاج الطيور و تهجينها، وآخرين بالتدريب على النطق، وهناك كذلك من هم مختصين بالجانب النفسي للطيور منهم أ.حسين مندني وأ. يعقوب الصفار

 وبالحديث عن التدريب على النطق، فإن هناك أساسيات يجب أن تتوافر في الطير الذي يتم تدريبه، فالقدرات تختلف من طير لآخر، حيث أن بعض الطيور لها القابلية بحفظ ونطق الكلمات فقط، ومنها ما يحفظ ويتفاعل مع الجمل الطويلة، ومنها ما لها القدرة على الاثنين وبالتالي تستطيع التحاور مع مربيها، وأجواء المكان تلعب دوراً مهماً في التأثير على طير الحديث أو عدمه، حيث يجب أن تكون البيئة مريحة بالنسبة للطير بوجود إضاءة غير مزعجة وارتفاع عالي نوعاً ما ليشعر بالراحة

من الشائع جداً أن الحب الشمسي هو الطعام الأساسي للطيور الناطقة لكن بعد الحديث مع أسامة عرفنا حقيقة أضرار الحب الشمسي على الطير من تلف الريش ومشاكل في الجهاز الهضمي والكبد، وأن الطعام الذي يجب أن يقدم للطير هو الفواكه والبقول والحبوب، وهذا الغذاء هو الذي يحافظ على ألوان الريش لتصبح زاهية وعلى التركيز الذهني للطيور وقوته، كذلك مهم معرفة أن غذاء الطير يختلف بحسب المواسم، فلكل من موسم الصيف والشتاء أغذية خاصة

كذلك هناك موسم للتزاوج وموسم تعلم الكلام والنطق وموسم لإخراج هذه الطير للرحلات من خلال تجمعات الفريق، وذلك غالبا ما يكون منذ بداية شهر أكتوبر إلى منتصف شهر إبريل، كما أن الاعتناء بنظافة الطير وتعريضه لضوء الشمس والهواء من الأشياء الأساسية للحفاظ على صحته

ومن السلالات والفصائل النادرة التي يمتلكها الأستاذ أسامة: أمازون، بالم كوكاتو ويلقبها بسوسن، مالتيري مكاو ويلقبه بديو، كوكاتو ميجر ماتشل لقبه سنان، و بلو أند قولد لقبه محبوب، وهو الأقرب إلى قلبه رغم أنه الأقل سعراً من بين الطيور، ومن اللازم ذكر الأماكن أو المواقع التي تم تصوير فيها المشروع بأكمله : منزل الأستاذ أسامة في منطقة الشهداء حيث يقتني بطيوره بالداخل، مخيم وزارة الدفاع في صبحان، ومحل رير بيرد في منطقة الري

 

Main Video

Promo Video

Photo-story

VR photo

Advertisements